Vous êtes ici : Accueil > ملفاتنا > المسألة البيئية

 

افتتاحية:

 

 

 

انعقدت قمة المناخ الثانية والعشرين للأطراف (22 COP) بالمغرب حيث لا زالت ساكنة إميضر، المتواجدة على بعد 300 كلم جنوبا من مدينة مراكش التي تم تنظيم المؤتمر بها، تخوض نضالاتها بشكل سلمي للدفاع عن حقوقها الإجتماعية والإقتصادية. وتحتضن جماعة إميضر أكبر منجم لاستخراج الفضة في إفريقيا تمتلكه شركة تابعة لمجموعة "مناجم" فرع الهولدينغ الملكي SNI. غير أن الساكنة الأمازيغية لا تستفيد بشكل كاف من هاته الثروات المستخرجة من أراضيها بينما تلوث الشركة بيئة الإميضريين.

 

 

 

يُظهر مثال إميضر أزمة السياسات البيئية الحالية التي لا تأخذ بعين الإعتبار موازين القوى اللا متكافئة بين الشركات الكبرى والسكان الأصليين المستضعفين حيث أن لشركة "مناجم" رواقا بقمة المناخ بمراكش بينما يقبع الإميضريون في ظروف قاسية 300 كلم جنوبا من مراكش بمحادات جبل ألبان.

 

 

 

بالإعتماد على نتائج مجموعة من الأبحاث الأكاديمية نقترح عليكم في هذا العدد مقالات تتناول المسألة البيئية من وجهة نظر بديلة وتحررية. نبدأ العدد بنص للناشط حمزة حموشان يتناول فيه موضوع العدالة المناخية في المغرب الكبير يليه مقال للباحثة ديانا ديفيس حول العقلية الإستعمارية الحاضرة في مجال البيئة بالمغرب. نقترح عليكم بعد ذلك نصين تقييمين لمجموعة من مشاريع التنمية المستدامة والطاقات المتجددة بالمغرب. تتطرق أماندين أورسيني إلى دور القطاع الخاص في المفاوضات البيئية الدولية يليها مقال لأوبنعل محمد حول هيمنة التحفيزات الاقتصادية وإمكانية تجاوزها بمنظور تعددي لقيمة الطبيعة. أما لطفي شوقي فهو يعالج موضوع اليسار المغربي وقضية المناخ في حين ينتقد الناشط صلاح الدين عابر إنشاء محطة حرارية بآسفي يليه ملخص بالعربية والأمازيغية لمقال سورية الكحلاوي حول تدبير فيضانات تيزنيت سبق لها أن نشرته في الجزأ الفرنسي-الإنجليزي من نفس العدد. في مقاله الثاني يتناول لطفي شوقي الارتباط العضوي بين المسألة البيئية من جهة والتحرر الاجتماعي و السياسي من جهة أخرى. ونختتم هذا العدد بنص لحوار أجريناه مع شبكة Redacop التي تضم جمعيات ونقابات وتنظيمات تهتم بالمسألة البيئية من وجهة نظر بديلة.

 

 

 

  • ماذا يعني النضال من أجل "العدالة المناخية" في المغرب الكبير؟

    بقلم حمزة حموشان
    أصبح تقليداً لديّ أن أعلن بوضوح منذ البداية موقفي السياسي والعقائدي لأنني ببساطة لا أؤمن بالخطابات المحايدة. ليست وجهة نظري وجهة نظر الأكاديميين والجامعيين الذين يختارون أن يكونوا محايدين في وجه حالات الظلم والقمع، ويبررون ذلك بالقول إنهم موضوعيون لكي تقبلهم الخطابات السائدة وسائر بنيات السلطة. إن وجهة نظري هي وجهة نظر خاصة بناشط، وآمل بأنها تقدمية وجذرية ومناوئة (...)

  • حتمية القطيعة مع العقلية الإستعمارية في مجال البيئة من أجل تحرر المغرب

    بقلم : ديانا ديفيس
    اتسم المغرب بتبعيته لسنوات عدة للسياسات الإستعمارية في ما يخص النمو الزراعي والقروي عامةً وقد إعتمد في ذلك على المعارف البيئية التي جاء بها المستعمر. بحكم الأبحاث التي اجريتها لسنوات في وعلى المغرب ، توصلت إلى خلاصة أنه إذا ما تمكن المغرب من تجاوز المعرفة البيئية و السياسات التنموية الناتجة عن تطبيق هذه المعرفة التي ورثها عن المستعمر سيتمكن من تحقيق التنمية المستدامة (...)

  • مشاريع التنمية المستدامة في المغرب: حماية للبيئة أم حماية للأرباح؟

    م. جواد
    "هناك ما يكفي من الموارد على هذا الكوكب لتلبية احتياجات الجميع، ولكن لا يوجد ما يكفي إذا كان ذلك لإرضاء حب الامتلاك لدى البعض" غاندي
    "لا يمكن حل مشكل بنفس الطريقة التي خلق بها" ألبرت أينشتاين
    إن الأزمة المناخية العالمية هي من أهم مظاهر الأزمة الحضارية التي يشهدها العالم الرأسمالي اليوم. ويتفق أغلب الأخصائيين والعلماء اليوم حول العلاقة بين هذه الأزمة والأنشطة البشرية أو بالأحرى (...)

  • إيكولوجيات الرأسمالية في الانتقال نحو الطاقات المتجددة في المغرب

    كارين رينغال، جامعة كانتوكي، يونيو 2016
    يستقبل المغرب هذه السنة مؤتمر الكوب22 والمملكة قد أطلقت برنامجا طموحا للطاقات المتجددة. هذا المخطط الذي يمزج بين الطاقات الشمسية و الريحية و الهيدروليكية يهدف إلى إنتاج نصف حاجيات المملكة من الطاقة الكهربائية. و يعد المخطط من "الأوراش الكبرى"، إحدى أولويات الملك محمد السادس، و نقطة تحول في السياسة الطاقية التي اعتمدت تاريخيا على الوقود الأحفوري (...)

  • دبلوماسية القطاع الخاص في المفاوضات البيئية الدولية

    أماندين أورسيني، جامعة سان لويس ببروكسيل
    يعتبر القطاع الخاص إحدى المجموعات الرئيسية التي تعترف بها الأمم المتحدة في إطار جدول أعمال القرن 21 الذي صودق عليه سنة 1992، و بالتالي فهو فاعل أساسي في السياسة البيئية العالمية.
    هناك عدة أسباب تجعل من القطاع الخاص موضوعا يستحق الدراسة: هو فاعل يقترح الحلول و يحاول التأثير في عملية اتخاذ القرار بالإضافة إلى أنه يلعب دورا مهما في تنفيذ السياسات و (...)

  • إنقاذ البيئة: من استعمال التحفيزات الاقتصادية إلى منظور تعددي لقيمة الطبيعة

    بقلم : أوبنعل محمد
    أثرت الأنشطة الاقتصادية بشكل سلبي على الطبيعة منذ الثورة الصناعية وظهور الرأسمالية معها. أما اليوم فقد أصبحت التغيرات المناخية و تدهور التنوع البيولوجي يهددان وجود الجنس البشري ككل. في هذا المقال أوضح الصيرورة التي أدت إلى هيمنة الحلول القائمة على آليات السوق (Market Based Instruments) في السياسات البيئية ثم أقترح بعد ذلك منظورا تعدديا لتقييم الطبيعة بناء على تقارير (...)

  • اليسار المغربي وقضية المناخ

    لطفي شوقي
    عديدة هي المساهمات الأكاديمية و النضالية التي ركزت علي هاته الجوانب في المجال البيئي:
    تطوير سياحة جماهيرية و فاخرة أدت إلى إنتشار البناء في الشواطئ، و إلى إستغلال كبير للماء بما في ذلك تلبية حاجات ملاعب الغولف التي تستمر في التزايد (و التي تستهلك ما يقارب 101 مليون متر مكعب).
    تطوير الموانئ للزيادة في قدرات الإستقبال و نقل البضائع، مع ما ينجم عنه من تلوث صناعي للمياه البحرية، (...)

  • المحطة الحرارية: القنبلة التي تنتظر آسفي

    صلاح الدين عابر
    في سنة 2011، وبالضبط يوم الخميس 8 شتنبر تفجرت كارثة من العيار الثقيل في مدينة آسفي المغربية التي تبعُد عن مدينة الدار البيضاء بحوالي 200 كلم جنوبا، حيث تسربت غازات سامة من " مركب كيماويات المغرب " الذي يبعد عن المدينة فقط بـ7 كيلومترات نتج عن ذلك إصابات و إغماءات في صفوف عدد من المواطنين الذين نُقلوا إلى مُستشفى المدينة ولم يستطع هذا الأخير تقديم يد المٌساعدة لهم بسبب ضعف (...)

  • تيزنيت المنكوبة ⵜⵉⵣⵏⵉⵜ ⴰ ⵜⴰⵎⴰⴳⵓⵙⵜ

    تيزنيت المنكوبة
    بقلم سورية الكحلاوي
    يساهم التغيّر المناخي أو بالأحرى عدم الانتظام المناخي في مضاعفة وتسريع الفياضات المدمرة وتوالي مراحل الجفاف. وما فتئت هذه التأثيرات السلبية تتقوى محدثة في المدن التي شهدتها مجالا للتعمير السريع والذي يتميز بضعف التأطير والتنظيم أو في أحسن الحالات يتم ذلك التعمير، في أغلب الحالات، وفق إرادة المضاربين العقاريين بما يُحقق لهم منافع مادية.
    لقد سلطت فيضانات (...)

  • التحرر والمسألة البيئية

    لطفي شوقي
    المراد من هذا المقال هو التفكير في المعنى السياسي والاجتماعي للمسألة البيئية وعلاقتها بمشروع التحرر.
    لقد عرف القرن التاسع عشرة والقرن العشرين الاهتمام بالمشاكل الاجتماعية بشكل خاص، غير أن القرن الواحد والعشرين سيعرف سيطرة المسألة البيئية والمجتمعية على التيارات الفكرية اليسارية مما سيجعلها تدخل في تناقض مع العقلية اليسارية التقليدية.
    يرتبط اليسار المغربي ب"أسطورة النمو" ويرى أن (...)

  • حوار مع ممثلين عن شبكة ريضاكوب

    سؤال للمنسق عبد السلام أديب: بالمقارنة مع باقي الجمعيات والائتلافات الأخرى ما الذي يميز الشبكة الديمقراطية لمواكبة كوب 22 (المعروفة اختصارا بRedacop22)؟
    جواب: إن ما يميز شبكتنا هي أرضيتها، وعلى أساس هذه الأرضية كنا مقصيين من الحضور في المنطقة الخضراء. فقد قال لنا إدريس اليازمي المسؤول عن القطب المدني أنه يرفض معاملتنا بنفس معاملة باقي الهيئات المشاركة، ما لم نعمل على تغيير أرضيتنا. (...)