Vous êtes ici : Accueil > عربية > ثقافة وأدب
  • ست محطات في حياتي

    جورج طرابيشي وأنا في رحلة نهاية عمر، وبعد عقود ستة من صحبة القلم الذي آثرته – عدا زوجتي وبناتي – على كل صحبة أخرى، أجدني أتوقف أو أعود إلى التوقف عند ست محطات في حياتي كان لها دور حاسم في أن أكتب كل ما كتبته وفي تحديد الاتجاه الذي كتبت فيه ما كتبته وحتى ما ترجمته.
    المحطة الأولى: ولدتُ من أسرة مسيحيّة وتديّنت تديّناً مفرطاً فــي الطور الأوّل من مراهقتي. وكنت أؤدي كلّ واجباتي (...)

  • الحسين حوري: مأساوية مُثقف قتله “غرامتشِي”

    سعيد غيدَّى
    عندما يعيش الانسان لنفسه فقط، فإنّه يعيش ويموت صغيرا مهما كبر، وعندما يعيش لغيره، فإنّه يعيش ويموت عظيما مهما صغر” -ألكسي دو تكفيل Alexis de Tocqueville
    “لم يقتُلن أحد؛ أحبّكم جميعا”، كانت آخر عبارة وجدت بالقرب من جسد مسجى بارد كقطعة ثلج، والحبل ملفوف بعنقه، في بيت كان قد وضعه صديق له تحت تصرفه بمدينة المحمدية.
    هكذا وضع الكاتب والمسرحي الحسين حوري حدّا لحياته ذات يونيو (...)

  • المثقف المغربي في مواجهة جحيم الرقابة .. سالم الفائدة

    لم تمض على حادثة الاعتداء الجسدي على الكاتب والروائي عزيز بن حدوش، بمنطقة تازناخت جنوب المغرب بسبب روايته “جزيرة الذكور”، سوى بضعة أشهر، لنتفاجأ هذه الأيام باعتداء جديد على رمز من رموز الثقافة المغربية الحديثة، يتعلق الأمر بمحاولة قتل الكاتب عبد اللطيف اللعبي في بيته، وتعنيف زوجته أمام ناظريه، وكان الروائي المغربي شعيب حليفي قد صرح في لقاء ثقافي له بمدينة سطات في أوائل شهر شتنبر بتعرضه (...)

  • حول فيلم “اُلزِّينْ إِلِّي فِيكْ” : عندما تضعنا السّينما أمام الواقع الصّادم

    لعلّ أكبر ضجّة فنيّة عرفها المغرب منذ أعوام كانت تلك التي تسبّب فيها فيلم “اُلزِّينْ إِلِّي فِيكْ” للمخرج المغربيّ نبيل عيّوش، مع العلم أنّه تمّ عرض مقتطفات فقط لم تتعدّى 4 دقائق كانت كافية لإطلاق حملة شرسة إستهدفت الفيلم، المخرج و الممثّلون ليتقرّر بعدها منع عرض الفيلم في دور السّينما المغربيّة.
    عُرِضَ الفيلم خلال“أسبوعيْ المخرجين” في مهرجان كان الفرنسيّ لسنة 2015 وهو ما أثار حفيظة مناصري (...)

  • لانتخاب تابعوا لحساب - زجل منشور لأول مرة للمرحوم عبد الله الودان‎‎

    لانتخاب تابعوا لحساب
    ياك جمعتونا في الزنقة
    و خطبتو علينا فلحلقة
    و قلتو ختارو هاد لورقة
    لي علقتوها بالصقة
    قلتوا تعيش قلتوا تبقى
    وحلفتي بحلوفك لكبير
    حتى تنادي بحق الفقير
    وتكون خوة وتكون قريب
    وتكون صاحب وتكون حبيب
    و شحال هدرتي كتيرة لهدرة
    باش حنا ناخدو لعبرة
    نتيقو بيك نديروك رقيب
    مولانا ومولاك هوى لحسيب
    فوق منا عالم الغيب
    و انتى القران فصدرك
    و فايتنا بتجاريب
    تقت أنا وصوت (...)

  • الوحش في التشكيل السوري: سخرية من السلطة

    برز مفهوم الوحش في الإنتاج الفني المرافق للثورة السورية كموضوعة مميزة. كان يظهر في أغلب الأحيان كنوع من السخرية من السلطة ورموزها والظواهر الإجتماعية المعبرة عنها، كحالة «الشبيح»، المفردة التي درجت في بداية الثورة لتترجم لاحقاً في أعمال العديد من الفنانين، كأزاد حمو(1979) في عمله الذي يحمل عنوان «شبيح» حيث يظهر رأس ملتحي يضع نظارات شمسية، إحدى التفاصيل المشتركة عند الشبيحة ورجال (...)

  • "الزين اللي فيك" الواقع الذي نهابه كما هو

    الزين اللي فيك MUCH LOVED فيلم جديد لنبيل عيوش مشارك في مهرجان كان الدولي للسينما 2015، هذا الفيلم أثار العديد من الآراء المختلفة وحتى المتخلفة التي سبت وقذفت المخرج وكذا الممثلة لبنى أبيضار دون حتى أن تشاهد الفيلم، بل ومن خلال 4 تسريبات، أقاموا القيامة ولم يقعدوا. الفيلم لا يتعدى كونه صورة من واقع مغربي خالص، واقع دولة أمير المؤمنين، واقع حكومة الملتحين، واقع يسب فيه أحدهم نبيل عيوش على (...)

  • أحاجٍ ويوتوبيا - ادواردو غاليانو

    ادواردو غاليانو *
    Eduardo GALEANO
    ألغاز
    ما الذي يضحك رؤوس الأموات؟
    من هو مؤلف النكات التي لا مؤلف لها؟ من هو الحاذق الذي يؤلف النكات ويوزعها في العالم؟ في أي قبو يختبئ؟ لماذا أدخل نوح البعوض إلى سفينته؟
    هل كان القديس فرنسيس الأسيزي يحب البعوض؟
    هل التماثيل المفقودة أكثر من تلك الباقية؟
    إذا كانت تقنية التواصل تتطور قدما فلماذا يزداد يوما بعد يوم صممنا وصمتنا؟
    لماذا لا احد، (...)

  • البوصلة الفلسطينية: أين الاتجاه؟

    في البداية، لم تبد الثورات العربيّة أنها منشغلة ببوصلة أخرى غير الحريّة. كان ذكر فلسطين في الهتافات أو الخطابات السياسيّة مجامِلاً وفاتراً. إلى أن انتبه الفلسطينيّون أنهم معنيّون باحتلالات أخرى غير احتلالهم. وبأن تحرّر البلاد العربيّة سيفكّك منظومة الاحتلال الإسرائيليّ، والإمبرياليّة العالميّة. وكان أن شارك الموسيقيون الفلسطينيون الشعوب العربيّة في تمهيد هذا الطريق.
    أثناء كتابتي لهذا (...)

  • مشكلات المعرفة والحرية: تشومسكي قارئاً راسل

    في الثقافة العربية عموماً لا يحتل الفيلسوف الأميركي نعوم تشومسكي (1928) ولا البريطاني برتراند راسل (1872-1970) مكانة بارزة. يعود ذلك لأسباب متعددة:
    بالنسبة لتشومسكي، يرى معظم القراء فيه إما عالِم لسانيات أو باحثاً في شؤون السياسة. يغيب عن البعض دوره المحوري ومساهمته الأصيلة في تاريخ الفلسفة. بقيت معظم أعمال تشومسكي اللغوية والفلسفية غير مترجمة، في حين يحتفي كثر بأعماله السياسية المباشرة (...)

  • 1 | 2